المجتمعات الحضرية

English Version

حُررت بواسطة
Leonellha Barreto Dillon (cewas), Sarah Achermann (seecon gmbh), ترجمة وتعريب: مؤسسة بناء

ملخص موضوعي

في نهاية عام 2015، وصلت نسبة اللاجئين الذين يعيشون في مناطق حضرية إلى ستة من كل عشرة أشخاص (UNHCR 2015a). اللاجئين والنازحين داخليًا ينتقلون إلى المدن على أمل التمتع باستخدام المرافق والخدمات بطريقة أفضل، وكذا التمتع بفرص توظيف أكثر تنوعًا في القطاعات الرسمية وغير الرسمية، وكذا الوصول بشكل أسهل إلى الأسواق مقارنة بالمخيمات، أو المناطق الريفية المعزولة(UNHCR 2009c). يستقر اللاجئون والنازحون داخليًا في مناطق حضرية، ويعيشون على الأرض أو في أمكان المبيت التي يستأجرونها، أو يمتلكونها، أو حتى يشغلونها بشكل غير رسميّ، أو يستفيدون من ترتيبات الاستضافة لدى العائلات (UNHCR 2015b). يوضح هذا المقال موقف اللاجئين والنازحين داخليًا في هذه المناطق الحضرية.

مقدمة

في عام 2014، وصل عدد من يعيشون من سكان العالم في المناطق الحضرية إلى 54% من إجمالي عدد سكان العالم، وهذه النسبة يتوقع أن تزيد حتى تصل إلى 66% في عام 2060. وبسبب هذا الميل العالمي للإقامة في المناطق الحضرية، فإن الأمر لا يعد مفاجأة حينما نجد أن غالبية اللاجئين والنازحين داخليًا يسعون

إلى العيش في المدن. ويقدر مركز رصد النازحين داخليًا (IDMC) أن 80% من النازحين داخليًا يعيشون خارج  المخيمات، بينما بالنسبة للاجئين، فإن النسبة تصل إلى 60% (بتصرف من THE GLOBAL CCCM CLUSTER 2014). الأسباب وراء الإقامة في مناطق حضرية ترتبط بملابسات عديدة خاصة بالسياق، مثل التطلع إلى فرص أفضل لكسب العيش،  وتحسين الحصول على  الخدمات، وفرص أكبر لكي تظل هويتك مجهولة، وكذلك لأسباب تتعلق بالسلامة والأمان، وكذا إمكانية العيش مع أفراد عائلات آخرين.

السكان اللاجئين في العالم، بجانب تزايد عددهم، فإنهم يتغيرون في تركيبتهم أيضًا. ففي الماضي، كان غالبية اللاجئين والنازحين داخليًا في الدول النامية والدول ذات المستوى الاقتصادي المتوسط كانوا من الشباب ممن يتمتعون بالقوة، والتصميم على العيش في المدينة. أما اليوم، فهناك نسبة ملحوظة من اللاجئين الذين يقيمون في الحضر وكذا النازحين داخليًا هم من النساء، والأطفال، وكبار السن ممن يكونون عرضه لمخاطر متنوعة (بتصرف من UNHCR 2009a). وعلاوة على ذلك، فإن العديد من اللاجئين يفرون اليوم من البلدان ذات الدخل المتوسط، وهو ما يعني أنهم عادةً ما يحملون موارد مالية و/أو خلفيات تعليمية معينة (UNHCR 2009b).

وبينما تعتبر UNHCR المناطق الحضرية مناطق شرعية تسمح فيها بإقامة اللاجئين، والنازحين داخليًا لضمان توفر حقوقهم الأساسية (UNHCR 2009a)، إلا أن اللاجئين (والنازحين داخليًا إلى حد بعيد أيضًا)  عادة ما يواجهون  عقبات قانونية، وإدارية، ومالية، وثقافية، واجتماعية. وهم يعيشون عادةً في أكثر الأحياء فقرًا، ويتركزون في مدن أو  الضواحى حيث تكون قدرة الدولة على توفير الخدمات والبنية الأساسية ضعيفة (THE GLOBAL CCCM CLUSTER 2014). ونظرًا لأنهم غالبًا ما تنقصهم المستندات القانونية، فإن  المجتمعات النازحة تعتبر عرضة للاستغلال، والابتزاز، والقبض، والاحتجاز، مما يجعل من الصعب عليهم العثور على خيارات دائمة لكسب العيش (UNHCR 2015b).

نظرًا لتحميل الخدمات والبنية التحتية المحلية بعبء إضافي، فإن تدفق اللاجئين إلى المناطق الحضرية يخلق أيضًا مشاكل حادة ومزمنة ف المدن المستضيفة للاجئين. "الازدحام، وظروف المعيشة الصعبة، وعدم القدرة على الوصول إلى المياه النقية، والصرف الصحي الكافي في المناطق الحضرية يسهم في زيادة حالات الطوارئ بما في ذلك تفشي الأمراض المعدية" (ZETTER وDEIKUN 2010).  وفقاً لـ Global CCCM Cluster (2014)، فإن مشكلة النازحين إلى المناطق الحضرية تشكل أكثر التحديات ضغطًا في سياق النزوح عالميًا.

أنواع الملاجئ في المناطق الحضرية

أنواع الملاجئ التي يجدها النازحين في المناطق الحضرية تتضمن العائلات المستضيفة، والإعانات الإضافية، أو المنازل المؤجرة (أماكن الإقامة الفردية)، أو المستوطنات غير الرسمية الذاتية التي تضم ما بين 3 - 5 عائلات (THE GLOBAL CCM CLUSTER 2014).

 

 

  

 

 

لاجئون سوريون في خيمتهم المؤقتة في أربيل. المصدر: REVERS 2016.

العائلات المستضيفة للنازحين

يوضح نوع التوصية هذا مكانًا تجد فيه المجتمعات النازحة ملجأ لدى عائلة، أو على أرض، أو على ملكية خاصة بأسرة محلية (DFID، وSHELTER CENTRE، وOCHA 2008). يستقر اللاجئين أو النازحين داخليًا مجاًنا، أو على أساس دفع مبلغ كإيجار يتم دفعه إما بشكل نقدي، أو بشكل وديّ على سبيل المثال، من خلال توفير فرص العمل، أو مشاركة البضائع التي يتم توزيعها كإعانات. تعتبر هذه الترتيبات المؤقتة أمرًا شائعًا حيثما تنشأ علاقات اجتماعية، أو عرقية، أو دينية بين النازحين والمجتمع المحلي (IOM، وNRC، وUNHCR 2015). يمكن أن يكون الملجأ المخصص في مرحلة ما بعد النزوح لدى العائلة المستضيفة قصيرًا، أو طويلاً، ومستوى  التدخل الإنساني قد يختلف من مساعدة مادية إلى عدم المساعدة على الإطلاق. وكنتيجة لذلك، فإن الموارد المتاحة لدى العائلات المضيفة (وفي المجتمع بأسره)، قد تصبح قليلة، وخصوصًا في مواقف اللجوء التي تستغرق أوقاتًا طويلة (IOM، وNRC، وUNHCR 2015). يحتاج الدعم الذي يٌوصف بالنجاح لدعم استقرار العائلات إلى توفير المساعدة لكل من السكان المحليين والنازحين، وذلك لمنع حدوث التوتر الذي قد ينشأ بشكل حتمي من التنافس على الخدمات والموارد (IOM، و NRC، وUNHCR 2015).

 

الإقامة الخاصة بشكل منفرد

يتزايد سعي العائلات النازحة  بحثاً عن ملاجئ حضرية لها من خلال تأجير منازل خاصة، أو العيش في منازل إيواء محددة وممولة من قبل الحكومة. زادت فرص الإقامة بشكل منفرد في آخر اربعة  أعوام: وبحلول نهاية 2015، فإن 67% من اللاجئين حول العالم يعيشون في أماكن إقامة منفردة. وفي المواقع الحضرية، فإن الغالبية العظمى (99%) من اللاجئين يعيشون في منازل خاصة، مقارنة بأقل من 1% يعيشون في مخيمات حضرية مخططة ومدارة. ويتحكم في ارتفاع تلك النسبة زيادة عدد اللاجئين السوريين بين جميع اللاجئين، يعيش غالبيتهم (97% منهم مسجلين) في أماكن إقامة منفردة (بتصرف من UNHCR 2015a).

وفي ظل سوق الإسكان التنافسي، فإن السكان النازحين قد يكونون عرضه للتمييز والاستغلال من قبل مُلاك الأراضي معدومي الضمير. كما نجد أن اتفاقات التأجير قد لا تكون رسمية، أو مدعمة، مما يترك اللاجئين والنازحين بدون تأمين لامتلاك الممتلكات، وعرضة للاستغلال وإساءة التعامل. وعلاوة على ذلك، فإن التضخم في سعر الإيجار والمضاربة في الأسعار قد تحدث إذا كان الطلب على الممتلكات المؤجرة عاليًا. أماكن الإقامة المتاحة والقابلة للإيجار غالبًا ما تكون أقل من المستوى المطلوب (UNHCR 2015c).

توصيل المساعدة للاجئين والنازحين الذين يعيشون في منازل مؤجرة عادةً ما يشكل تحديًا، وخصوصًا لأنهم يكونون مستبعدين من تلقي مساعدات الإسكان، والطعام، ومخططات الإعانات (THE GLOBAL CCCM CLUSTER 2014).

 

الإقامة الذاتية في المناطق الحضرية

يُطلق أيضًا على الإقامة الحضرية الذاتية مصطلح الإقامة غير الرسمية، والمبيت المؤقت، وهو ما يشير إلى الموقف الذي يستقر فيه السكان النازحين بطريقة غير رسمية في منطقة حضرية من خلال احتلال ممتلكات أو أرض لا تخص أحد (DFID، وSHELTER CENTRE، وOCHA 2008). في هذه الحالات، عادةً ما يختلط اللاجئين والنازحين داخليًا مع المهاجرين بسبب ظروف اقتصادية، والفقراء المحليين، ويتجمعون في مستوطنات غير رسمية وصغيرة تضم 3 - 5 عائلات (THE GLOBAL CCCM CLUSTER 2014). وعادةً ما تكون البنية المتاحة ضعيفة، والمياه وخدمات الصرف الصحي المتوفرة غير مستقرة، إذا كانت موجودة بالأساس. ويجد اللاجئين أنفسهم في بيئات محفوفة بالخطر،  فقد يعيشون في مخرات السيول، أو على منحدرات التلال مما يجعلهم عرضة لهجمات الطبيعة، وتآكل الأرض، وانسداد قنوات التصريف الطبيعية. لذا، فإنهم يكونون عرضة لمخاطر عالية بسبب الكوارث الطبيعية المتكررة، أو الصراع (THE GLOBAL CCCM CLUSTER 2014).

الإقامة بدون الحصول على إذن في المناطق الحضرية يعتبر أمرًا مثيرًا للمشاكل بالنسبة للنازحين، حيث يتعرضون لتهديد مستمر يتمثل في استرداد أصحاب الممتلكات لممتلكاتهم، ويتعرضون كذلك لصراع عنيف مع السكان المحليين، وللاستغلال وإساءة التعامل. وتحتاج السلطات المحلية والسكان المحليين كذلك إلى الدعم لضمان ألا تكون الموارد والبنية التحتية  الأساسية للخدمات المجتمعية مثقلة بالعبء.. يلزم اللجوء للتشاور مع السلطات الرسمية وغير الرسمية  لتفادى الاختلاف والتعارض  مع السكان المحلين والخطط القائمة  (UNHCR 2015c).

 

  

 

سعي اللاجئين القادمين من سوريا للبحث عن أماكن للجوء إليها في لبنان، أدى إلى ظهور خيام الإقامة غير الرسمية في أنحاء البلاد. هذه المستوطنة الموجودة في "أكار" بشمال لبنان تضم 8 عائلات سورية. المصدر: DANISH REFUGEE COUNCIL/ JALIL 2015.

المراجع

DFID; SHELTER CENTRE; UN OCHA (2008): Transitional Settlement and Reconstruction after Natural Disasters, Field Edition. Geneva: Department For International Development, The Shelter Centre, And The United Nations Office For The Coordination Of Humanitarian Affairs. العنوان URL [تاريخ الإطلاع 25.08.2016].

IOM; NHCR; UNHCR (2015): Camp Management Toolkit. Genva: International Organization For Migration. العنوان URL [تاريخ الإطلاع 25.08.2016].

REVERS, L. (2016): Integrated Regional Information Networks. Photo. Geneva: ReliefWeb. العنوان URL [تاريخ الإطلاع 07.09.2016].

THE GLOBAL CCCM CLUSTER (2014): UDOC Urban Displacement & Outside of Camp. The Global Camp Coordination and Camp Management Cluster. The Global Camp Coordination and Camp Management Cluster.

UNHCR (2009): UNHCR Policy on Refugee Protection and Solutions in Urban Areas. Geneva: United Nations High Commission for Refugees. العنوان URL [تاريخ الإطلاع 30.08.2016].

UNHCR (2014): Policy on Alternatives to Camps. Geneva: United Nations High Commission for Refugees. العنوان URL [تاريخ الإطلاع 14.07.2016].

UNHCR (2016): Global Trends Forced Displacement in 2015. Geneva: United Nations High Commission for Refugees. العنوان URL [تاريخ الإطلاع 19.09.2016].

UNHCR (2015): Alternatives To Camps - Response In Urban And Rural Settings. In: UNHCR (2015): Emergency Handbook. Geneva. العنوان URL [تاريخ الإطلاع 25.08.2016].

UNHCR (2015): Shelter in Urban Areas. In: Emergency Handbook. Geneva: United Nations High Commission for Refugees. العنوان URL [تاريخ الإطلاع 07.09.2016].

ZETTER, R.; DEIKUN, G. (2010): Meeting Humanitarian Challenges in Urban Areas. In: Forced Migration Review. In: Forced Migration Review. Oxford: Forced Migration Review. العنوان URL [تاريخ الإطلاع 07.09.2016].

قراءات اضافية

Reference icon

BUSCHER, D., (2011): New Approaches to Urban Refugee Livelihoods. In: Canada's Journal on Refugees 28, 2. Toronto: York University. العنوان URL [تاريخ الإطلاع 07.09.2016].

This paper presents the results of assessments undertaken in 2010 and 2011 with urban refugees in Kampala, New Delhi and Johannesburg, laying out strategies to address the challenges confronting urban refugees’ ability to enter and compete in the labour market.


Reference icon

THE GLOBAL CCCM CLUSTER (2014): UDOC Urban Displacement & Outside of Camp. The Global Camp Coordination and Camp Management Cluster. The Global Camp Coordination and Camp Management Cluster.

This desk review looks at issues and challenges of supporting populations in urban displacement settings and outside of camp locations. It aims to explore how CCCM resources and experiences of camp-based responses can be applied to addressing the needs of displaced populations outside of camps, in particular in urban environments.


Reference icon

UNHCR (2009): Designing Appropriate interventions in urban settings: Health, education, livelihoods and registration for urban refugees and returnees. Geneva: العنوان URL [تاريخ الإطلاع 30.08.2016].

The purpose of this summary brochure, based on lessons learned in current operations, is to outline some of these challenges and opportunities, and to suggest appropriate UNHCR interventions in a few critical sectors of assistance and protection for urban refugees and returnees.


Reference icon

UNHCR (2014): Policy on Alternatives to Camps. Geneva: United Nations High Commission for Refugees. العنوان URL [تاريخ الإطلاع 14.07.2016].

This document describes the UNHCR Policy on alternatives to camp, enforced since July 22, 2014. UNHCR’s policy is to pursue alternatives to camps, whenever possible, while ensuring that refugees are protected and assisted effectively and are able to achieve solutions. The policy is directed primarily towards UNHCR staff members and those responsible for the development of protection, programme and technical policies, standards, guidance, tools and training that support such activities.


Reference icon

UNHCR (2015): Emergency Handbook. Geneva: United Nations High Commission for Refugees. العنوان URL [تاريخ الإطلاع 16.08.2016].

The UNHCR Emergency Handbook is the 4th edition of UNHCR’s Handbook for Emergencies, first published in 1982. This digital edition is primarily a tool for UNHCR emergency operations and its workforce. It contains entries structured along seven main topic areas: Getting Ready, Protecting and Empowering, Delivering the Response, Leading and Coordinating, Staff Well-Being, Security and Media.


دراسات حالة

Reference icon

CARRION, D. (2015): Syrian Refugees in Jordan Confronting Difficult Truths. Research Paper. London : Chatam House, , the Royal Institute of International Affairs. Middle East and North Africa Programme. العنوان URL [تاريخ الإطلاع 20.07.2016].

This paper argues that the significant stress on Jordan as a result of the Syrian refugee crisis could have long-term social and political ramifications. Its findings are based on more than 70 interviews in 2014–15 with officials in the UN and humanitarian communities, and various levels of Jordanian government, as well as with analysts, refugees, journalists and civil society.


Reference icon

CHAABAN, J.; SALTI, N.; GHATTAS, H.; IRANI, A.; ISMAIL, T.; BATLOUNI, L. (2016): Survey on the Socioeconomic Status of Palestine Refugees in Lebanon 2015. Beirut: American University of Beirut (AUB) and the United Nations Relief and Works Agency for Palestine Refugees in the Near East (UNRWA). العنوان URL [تاريخ الإطلاع 20.07.2016].

This report on the critical survey conducted in 2015 by American University in Beirut, examines the implications of protracted displacement for Palestinian refugees that live in Lebanon (PRL) since the Arab-Israeli War of 1948-49. The survey analyses the differences between the protracted situations of the 42,000 PRL living in Lebanon for the past 68 years and the 1.1 million registered refugees from Syria (PRS) and found that critical differences exists between the two communities. PRS have a higher rate of poverty and unemployment, lower access to employment and decent work conditions and a higher reliance on UNRWA humanitarian assistance, as well as specific challenges related to their legal status in Lebanon. On the other hand, PRL still face one of the worst socioeconomic conditions in the region which are further deteriorated, a high and stagnant rate of poverty, discriminatory laws which impede their ability to improve their living conditions and livelihoods, and decaying transportation, and water and sewage treatment infrastructure in their camps. The survey advocates for ensuring support and services for the most poor, for improving working conditions for refugees, and for engaging youth effectively in increasing access to livelihood opportunities.


Reference icon

MAYSTADT, J.F.; DURANTON, G. (2014): The Development Push of Refugees: Evidence from Tanzania.. Lancaster: Lancaster University Management School. العنوان URL [تاريخ الإطلاع 20.07.2016].

This report presents 1991-2010 household panel findings on the effects of temporary refugee inflow from Burundi and Rwanda and finds that refugees in these contexts had a persistent and positive impact on the local population by increasing real consumption per adult through decreasing transportation cost following increase road building. The report suggests that a new paradigm is needed for dealing with protracted refugee situations and that humanitarian assistance should give way to long-term development efforts. However it is important to be mindful of the applicability of these results to other context given that in Kenya land availably is not an issue and there is not a history of grievance against refugees.


Reference icon

REACH (Editor) (2014): Syrian Refugees in Host Communities. Key Informant Interviews / District Profiling. Respecting Ethnic and Cultural Heritage.. العنوان URL [تاريخ الإطلاع 18.07.2016].

This report presents the results of an assessment gained from 1,445 key informant interviews in host communities on the current situation in 2014 of the Syrian refugee situation in Jordan. The information from the interviews is used to identify key characteristics of the Syrian refugee situation such as challenges in access to cash for housing, to food assistance and winter season non-food items, to schooling for children. The differing situations of rural and urban refugees in different districts in Jordan are described and illustrates the burden in host communities in terms of the pressure on education and employment opportunities, on water resources and sanitation services, on housing availability. The report highlights the need for continued and increased support for Syrian refugees as well as Jordanian households and host communities.


روابط مهمة

www.urbangoodpractices.org [تاريخ الإطلاع 07.09.2016]

This is the website from a team of the UNHCR working in the Division of Programme Support Management and the Policy Development and Evaluation Service. It contains a collection of effective urban refugee programs and interventions.

www.urban-refugees.org [تاريخ الإطلاع 08.09.2016]

This is the website of the organisation Urban Refugees, that supports, connects and advocates for the right of the refugees living in urban areas. It is a resource centre with reports, articles, country snapshots and other key resources.

www.unhcr.org [تاريخ الإطلاع 28.08.2016]

This is the official web site of the UNHCR, the UN Refugee Agency, containing key and up-to date information about the status of refugees worldwide, as well as multiple publications and resources.

https://emergency.unhcr.org [تاريخ الإطلاع 16.08.2016]

The UNHCR Emergency Handbook is the 4th edition of UNHCR’s Handbook for Emergencies, first published in 1982. This digital edition is primarily a tool for UNHCR emergency operations and its workforce. It contains entries structured along seven main topic areas: Getting ready, Protecting and empowering, Delivering the response, Leading and coordinating, Staff well-being, Security and Media.